منتدى محمد راجح
السلام عليكم ورحمت الله وبركاته

عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول
نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فاذا ابتغينا العزة بغيره اذلنا الله

فاللهم اعز الاسلام والمسلمين

مرحبآ بكم فى منتدى يدعوا الى التوبة وطريق الجنه بعون الله


منتدى محمد راجح

نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فان ابتغينا العزة بغيرة ازلنا الله
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اللهم اجمع كلمة المسلمين، اللهم وحد صفوفهم، اللهم خذ بأيديهم إلى ما تحبه وترضاه، اللهم أخرجهم من الظلمات إلى النور، اللهم أرهم الحق حقاً وارزقهم اتباعه، وأرهم الباطل باطلاً وارزقهم اجتنابه -- اللهم بعلمك الغيب وبقدرتك على الخلق أحينا ما كانت الحياة خيراً لنا، وتوفنا إذا كانت الوفاة خيراً لنا، اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة، ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضا، ونسألك القصد في الغنى والفقر، ونسألك لذة النظر إلى وجهك، والشوق إلى لقائك، في غير ضراء مضرة، ولا فتنة مضلة، برحمتك يا أرحم الراحمين -- وصلى اللهم على سيدنا محمد.

شاطر | 
 

 نصائح علميه طبيه هامه جدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




تاريخ التسجيل : 01/01/1970

احتراف
احتراف احتراف:

مُساهمةموضوع: نصائح علميه طبيه هامه جدا    الأحد فبراير 27, 2011 5:45 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

مـحـيـط ـ مــروة رزق




نظمت جمعية الرعاية المتكاملة برئاسة السيدة سوزان مبارك قرينة السيد رئيس الجمهوريه مؤخراً بمقر مشروع الدويقة الجديدة، ندوة علمية بعنوان "سلامة الأسرة المصرية من الحساسية"، ألقاها الدكتور مجدي بدران زميل معهد الطفولة جامعة عين شمس واستشاري حساسية ومناعة الأطفال والمراهقين وعضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، والذي أثار في حديثه العديد من الحقائق.
وبدأت الندوة بعرض مجموعة من الأفلام التثقيفية عن الحساسية ومسبباتها فى البيئة المصرية، وأكد بدران أن هناك 300 مليون شخص مصابون بالربو حالياً في العالم ويتوقع احصائياً زيادة عددهم إلى 400 مليون عام 2025. مشيراً إلى أن هناك زيادة عالمية فى معدلات الربو بين الأطفال خاصةً فى الفئة العمرية أقل من ست سنوات فى العشرين الماضية... وعزى ذلك إلى تلوث الهواء والمدن الحديثة المزدحمة الفقيرة فى الغابات والأشجار والتدخين السلبي.
وأوضح بدران أن التعرض لمسببات الحساسية البيئية فى ظل جهل العامة بطبيعة هذه المسببات يؤدى إلى فشل 60 % من مرضى الربو في السيطرة على مرضهم، مؤكداً أن 90 % من وفيات الربو يمكن منعها بتعديل الجرعة الوقائية التي يتناول المرضى لعلاجهم.
كما أضاف أن حساسية الصدر في تزايد مستمر عالمياً ومحلياً وأن معدلات الإصابة بها تزداد بنسبة 5 % سنوياً، مشيراً إلى أن معظم البالغين الذين يعانون من الربو هم في الواقع مصابون به منذ الطفولة.
واقترح بدران وضع بطاقة مغلفة على صدر الطفل المصاب بالربو مدون بها بياناته الشخصية وتليفونات الأسرة والطبيب المعالج وأقرب مستشفى والأدوية التى يتناولها والأدوية الواجب تناولها عند الطوارىء، والممنوعات من الأدوية أو الأطعمة، مؤكداً أن وجود هذه البطاقة تقلل مخاطر الأزمات الربوية للربع فى حين أن غيابها يزيد المخاطر إلى أربعة أضعاف.

وأعلن بدارن أن الوقاية تبدأ بالغذاء والبكتيريا الصديقة والرياضة، بالإضافة إلى تثقيف المرضى وأسرهم بما يضرهم فعلاً بدلاً من حرمانهم من أغلب الأغذية المفيدة بلا دليل تخوفًاً من أنها تسبب حساسية فى البعض، وتركهم معرضين للتلوث الداخلي من خلال التبغ والعطور والخارجي المتمثل في القمامة وعوادم السيارات خاصةً القديمة.

الإرتجاع المعدى يسبب الربو



يؤكد الدكتور بدران أن70 % من مرض الربو الشعبى يعانون من الإرتجاع المعدي مقارنة بـ 20 % من المواطنين بما في ذلك حديثي الولادة والرضع.
وينتج الارتجاع المعدي المريئي من ضعف الصمام بين المريء والمعدة مسبباً إرتجاع العصارة المعدية الحمضية إلى المريء عند ارتفاع الضغط داخل تجويف البطن أو عند الاستلقاء والنوم خاصةً بعد الأكل.
ويسبب الارتجاع إعادة برمجة خلايا الجهاز المناعي نحو الحساسية الصدرية و من ثم زيادة خلايا الحساسية مما يسبب ضيق الشعب الهوائيه وبالتالي الربو، إضافة إلى حرقان وألم في أسفل الصدر بعد الوجبات خاصةً الدسمة, صعوبة في البلع, رائحة فم كريهة, إضافة إلى القيء المتكرر فى الأطفال.
وللوقاية من الإرتجاع ينصح بدران بتناول وجبات متعددة بكميات قليلة حتى لا تبقى في المعدة لمدة أطول وتزيد الارتجاع، وتجنب الأطعمة الحارة والدسمة والمقلية، وجعل آخر وجبة قبل النوم بثلاث ساعات على الأقل، و البقاء في وضع رأسي بعد الأكل، النوم على مخدة عالية أو رفع رأس السرير، مع التقليل من شرب المنبهات والمشروبات الغازية، وارتداء ملابس مريحة غير ضاغطة على البطن، مع تجنب التدخين لأنه يزيد إفراز الحمض المعدي، مع تجنب السمنة وممارسة الرياضة.
أطعمة طبيعية تحميك من الحساسية



أكد بدران أن مادة "البيتا جلوكان" الموجودة في الخميرة البيرة والشوفان والشعير وعش الغراب تفيد مرضى حساسية الأنف أكثر أمراض الحساسية انتشاراً.
وأوضح أن مادة "البيتا جلوكان" تخفض من مستويات "الإنترلوكين الرابع"، و"الإنترلوكين الخامس" وهما من الوسائط الكيميائية المسئولة عن ظهور أعراض حساسية الأنف وتزيد من تركيز "الإنترلوكين الثاني عشر" الذي يحمي من الحساسيات كما تقلل أعداد الخلايا التحسسية في الغشاء المخاطي للأنف ومخاط الأنف التي يرتبط زيادة أعدادها مع ظهور وزيادة الحساسية.
وأضاف أن تناول الخضروات مثل البروكلى والقرنبيط والكرنب خاصة الأحمر والفجل نيئة "بدون طهى" يرفع المناعة ويفيد مرضى حساسية الصدر. وتزيد هذة الخضروات الغنية بمادة "السلفورافين" من تركيز مضادات الأكسدة فى الشعب الهوائية مما يقلل من تأثير مسببات الحساسية والملوثات الضارة التى يستنشقها الفرد.
الفوليك يحمي من الربو



أفاد بدران بأن حمض الفوليك غني بفيتامين "ب9"، وقد أشتق إسمه من الكلمة اللاتينية "فوليام" وتعنى ورقة الخضر لأنه تم عزله لأول مرة من أوراق السبانخ.
ويؤكد بدران على أهمية حمض الفوليك أنه ينظم التفاعلات المناعية، ويستطيع أن يوقف تفاعلات الحساسية، كما يقلل من أعراض الربو.
كما أنه يمنع التشوهات الخلقية فى الأجنه، هام لنمو الخلايا وتكاثرها خاصةً خلال فترات التكاثر السريع، مثل الحمل والطفولة المبكرة، هام لإنتاج البروتينات داخل الجسم وعمليات التمثيل الغذائي للإستفادة بالأحماض الأمينية، كما يساعد على إنتاج كرات الدم الحمراء, و يزيد من كفاءة الحديد في الجسم, ويمنع الإصابة بسرطان الفم, وسرطان القولون, سرطان الرئه وسرطان الحوض، ويحمي من الإصابة بأمراض القلب، إذ يقلل من نسبة "الهوموسيستايين"، كما أنه يفيد الجلد والشعر والأعصاب والعضلات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نصائح علميه طبيه هامه جدا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى محمد راجح  :: عيادة المنتدى-
انتقل الى: